الثلاثاء، 31 يناير، 2012

افترقناا أنا والكتابة ..

لم أعد كما كنت ..

لم تعد الأقلام تألفني ..
ونسيت كيف أطرق أصعابي على لوحة المفاتيح ..
بعد أن كانت هذه الأشياء ملاذي وملجي في كل حين ..

كان الحبر يختلط  مع الدموع ..
فيرسماان ما يجول في الخاطر ..

ثم أتخلص منهـا إن كانت شرا ..
وأحتفظ بهـا إن كانت خيرا ..

لكن ..
أنى  للأيام أن تعود
أصبحت أكتم كل شيء في قلبي ..
لا أخبر أحداا

(أنا بخير .. الحمدلله .. تحسنت الآن .. )
أصبحت هذه هي كلماتي ..
في الوقت الذي لا أستطيع فيه أن أبتلع ريقي 

إلى أن أنفجر           
فأبكي
وأبكي
وأبكي
وأدعو ربي ..
فحزني يتلاشى ..
عندما أدكر ربي..

ثم أمسح دموعي ..
وابتلع ريقي ..
وابتسم ,,
وأسير في طريقي ..


لذلك .. نسيتهاا ..
نسيت الكتابة ..
نسيت كيف أمسك القلم ...
لم تعد كلماتي تترتب أمام ناظري ..
نعم فقدتهاا
فقدت حس الكتابة ..    :( 








الخميس، 17 نوفمبر، 2011

ومازال قلبي يتقلب ..

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ..
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ..
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ..



واني لأتعجب من نفسي ..
تارة ..
أتخبط في الظلام .. وأستنير بالضلال في الظلام ..
ويتألم قلبي ..

وتارة ..
أسير على نور .. في نور .. إلى نور ..
فيستأنس قلبي ..
وارتاح ..

مرة أرى أهل الدنيا فأتمنى ما عندهم ..
ومرة أرى أهل الآخرة فأغبطهم ..

متى يستقر القلب ..


الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

أين أنتمي



ينقبض قلبي ..

وتنحبس أنفاسي ..

ويتهاوى جسدي المتهالك .. من هذا الواقع المر ..

لست منهم .. ولن تكوني أبداا .. أبداا ..



تقتلني الكلمات .. التي تخرج من أفواههم ..

وأسير تائهة من جديد ..

أين أنتمي إذا ..

من أنــا ومن أكون ..

ومن هم أبنـاء وطني ..

وأين يقع وطني ..

وهل هو حقيقة .. أم خيــال ..



مجرد كوابيس .. بين فترة وأخرى ..

وقصص وخيــالات .. مزعجة .. وأخرى ممتعة ..

هو كل ما كنت اعرفه عن وطني ..

مازلت أرسم رسمة لموطني ..



في طفولتي ..

رسمت علمــا .. وشبـابا شامخيــن .. يرفعون العلم ..

والسعادة ترتسم في محيــا الجميع ..

ثم مع الزمن .. مسحت البسمة .. والشموخ ..

ثم مسحت .. ومسحت ..

وبدأت أرسم .. أنيــابــا .. ودمــاء .. وألمــا .. وشرخــا وجروحــا ..

ونظرات حائرة ..

أبكي حزنـا على أن لا موطن لي ..

فعشقي .. كل عشقي .. وكل حيـاتي .. غرسته في موطن .. هو ليس موطني >> كما يزعمون ..



وموطني ... الذي سمعت عنه كثيرا .. تخلى عنه .. بل لم يستقبلني قط ..

لم تطــأ قدمي .. تراب وطني ..

لم أتنفس هواءه

ولم .. ولم .. ولم ..

الذنب ليس ذنبي ..

وليس ذنب أسرتي ..

وليس ذنب موطني ..

بل السبب كل السبب .. في كائنــات متوحشــة .. ظهرت في الحيــاة منذ خلقت .. وهي لا تزال تعيش إلى الأن



تذكرت حلم أختي في طفولتهــا ..

كأانت تحلم ..

بان تمسك بخريطة الصومــال ...

وتكنسه ب "الهوفر" وترمي كل نجس .. وكل من لا يستحق لقب "صـومال " .. في سلة القاذورات ..

فتصبح .. "صومــالي" نظيفة طــاهرة ..

فليت حلم أختي .. يتحقق ..

.....................

لست انفي أنني بين فينة وأخرى ..

أحلم أنني في وطني ..

وأدعي عشقه ..

فهو مآلي في نهاية أمري ..



لكن ..

ربــاه أصلح بلادنــا

السبت، 22 أكتوبر، 2011

المسير

لست منهم ..

علي أن أنسحب .

عل أن أستسلم ..

ولكني لا أستطيع ..

سـأحااول



لن أقول بأني أفضل منهم .. وليسوا بأفضل مني ...

ولكن أهدافنــا تختلف ..

قلوبنـا لا تتفق ..

لســنا سوااء .



طريقي هنـاك .. أهوى معانقة السحااب

وطريقهم .. ليس لهم طريق ..

يسيرون .. بلا درووب .. ويعاشرون التراب ..



أرادو العيش في غير ما أهوااه .. وبغير ما يعشق قلبي مرآه



لكنني ..

أريد أن ألتحق بذاك الركب ..

ولم أستطع الوصول إليهم ..

فتركت هؤلاء

ولم أصل إلى أولئك ..

وقلبي حائر ..

وتعبت قدمااي عن المسير ..



ربـاه زدني قوة ارتشف منها عند أوقــات التبعثر ..


والله بخاااطري أكووون شرااتج ..
أعترف إني جِدُّ جِدُّ جِدُّ ضعييفة ..
كلما حاولت ..
كلما أيقنت أني أضعف ..
أنتي قدوتي .. وسأكون مثلك يومــا ..
وسأنافسك ..
مازال الأمل في قلبي ..


شوق للجناان

هأنذا أعشق الصمت مرة أخرى ..
أتنفس الاعتزال مع ما يخالطه من الأتربة السامة
يخنقني ..
وتسيل الدموع من عيوني ..
لكن
شوقي لذلك العاالم .. هناك .. خلف ذلك الأسواار
وروعة جماله .. أنسـاني ... يومي .. وأمسي ..
......................


لقد استيقظت من جديد .. من سباتي الذي طاال كثيرا هذه المرة ..
حلمت بكل شيء .. بالألم .. بالسعادة الزائفة ..
بالكلام اللامعنى له ..
بـ أقوام عتو في الأرض فســادا
يرون الحق باطلا ..
والباطل حقــا ..
والغبــاء ذكـاء ..
والحكمة .. جنونا ..
فأعجب منهم ..
لا أدعي عقلا أكبر منهم ..
لكنني أصمت .. وأنظر إلى المستقبل .. والهدف .. والعبرة ..
فأضحك تارة للتناقض .. وأبكي تارة حزنــا عليهم ..

عقولهم القاصرة تحكمت عليهم .. وظنوا أنهم قد ظفروا .. ووالله ما بدأوا

ولكني .. أعترف بأني عقلي قاصر .. فأسير ورااء من كملوا .. من رب البرية ربااهم ..
ماذا قالوا .. وإن لم أفهم .. ففيه خير ..
وأسير غريبا ..
وكل من سلك ذلك الدرب كان غرييبا

سأدعوا الكل إلى السير معناا..
إلى نيل المراد ..
فإن أبواا
وظللت وحييدا
فلست أبــالي إن سرت وحيدا .. "وإني لست سائرا لوحدي لأنهم معي وهم نور دربي .. وهم روحي ونفسي .. وهم خير مني ومن مثلي "
فهنااك ألقى الأحبة ..

وأقول لمن سار معناا
يامرحبــا بإخوة يسر القلب لمرآكم .. أنرتم فؤادي أنـار الله مسعاكم

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

أيــن أســير

مدخل ..
مولدي وموطني .. يعيشان في كيااني ..
أحب مولدي .. ولم أر غيره ..
لكني أفتقد وطني ..

أنــا لم أكن إلا طفلة تعبت من المسير ..
وتمزقت أحلامها ..
ومشت
ومشت
على حلم ممزق .. مر .. كئيب


على ذاك الخطى كنت أسير ..
ورأيت أملا رائعاا
حب الإلــه .. تغلغل في كياني
حب النبي سرى في وجداني
حب الصحابة .. ذاك ما أعماني
فرأيت العالم جميلاا
فبدأت أرسم وطنا .. حبا .. قلبا .. نخلة ..
وأقول هناك أعيش ..
وذاك من يحبني وأحبه
وقلبي سينبض مستمتعا .. ما دمت أعيش
ونخلتي .. أملي .. يوما ما .. سأجني الثمار ..
في حين يشتد الحر .. سأجني الثمار ..
في حين ييأس الناس .. سأجني الثمار ..


مخرج


ما زلت طفلة .. لكني على نور الهدى أسيــر
بلدي هنــاك .. أحبــه .. وأتمنى أن أذهب إليه يوما ..
فيحتويني بحنــان ..
وهنــاك حيث قومي يعيشون ..
سأتقلب في التراب والطين ..
وسأقول .. كم من دماء دفنتها يا وطني ..
والآن ..
هناك صرح شامخ .. يعلوه .. علم بلون السمــاء ..
علم جميــل .. طالما تميز عن بقية الأعلام ..
فهو السماء ..وبداخله نجم الضيــاء ..

الأربعاء، 24 أغسطس، 2011

صحبة .. خيال

(1)
حدثوني كثيرا عن الصحبة الصالحة ..

ووصفوهم بأجمل الصفاات .. كهدية رائعة مغلفة بأجمل الأورااق ..

تعجبت ,, وهل هي هدية من السمااء ..

................
(2)
سأنتظر المزيد فلم العجلة ..
كل يوم أحاول أن أسأل من أعرفهم .. علني أجد تلكم الصحبة ..

يمنة ويسرة .. واسير في ركب الظلااام ..
ليسووا هناا ..
وأجدد المسيير ..

...............
(3)


نبع الصفاء .. حب ووفاء .. رمز العطاء .. جادو بسخاء ..
وهل تلكم الملائكة الأوفيااء ..
عجبا لهم ..
 وصفوا الخيااال ..
كل الكمال
وصفوه في شخص  له يقال
صحبة صالحة
................
(4)
عبثا أسيير ..
نور يشع من بعيد ..
قمر تلألأ في الظلام ..
هل تلكم ما كنتم عنه تقولوون

قلت الخياال
بالله .. وبأي وسيلة إليه أسير
بالله لقد أرهقتموني .. فيما قلت لكم عنه .. انه حلم ..

لست أباال

حثالة أصلحهم .. لا..  قمر لا يطال